التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

مميزة

المريض الذي قال لي "لا"!

دعني أقول لك: أنا متيم بهويتي. تحيط بي هالة من النرجسية والغرور حين يأتي الحديث عن الهويات والحضارة والأخلاق. ولهذا أشعر أحيانا أنني لا أرى كثيرا من الجوانب الإيجابية حولي إلا بعد تأمل ومحاولة للتخلي عن التحيزات. وفي نفس الوقت لدي حساسية مفرطة من الانبهار بالآخر ويتكرر على ذهني نص في غاية البيان وجدته في الامتاع والمؤانسة لأبي حيان التوحيدي:“ قال أبو مسلم صاحب الدولة حين قيل له: أي الناس وجدتهم أشجع؟ فقال: كل قوم في إقبال دولتهم شجعان. وقد صدق؛ وعلى هذا كل أمة في مبدأ سعادتها أفضل وأنجد وأشجع وأمجد وأسخى وأجود وأخطب وأنطق وأرأى وأصدق؛ وهذا الاعتبار ينساق من شيء عامٍ لجميع الأمم …” واستأذن أبي حيان هنا قبل أن يذهب في سجعه أكثر لأنه أحيانا لايتوقف. وعودة على محاولة “عدم الانحياز” لم يبهرني شيء مثل حسن أخلاق من يقود السيارات في الشوارع في غالب المدن الأمريكية التي زرت.  فهم يتعاونون ويتسامحون ويتفاضلون بخلاف ماكان يحصل في شارع الضباب في الرياض حين كنت أخرج من مدينة الملك فهد الطبية فلا تكاد تجد من يفسح لك فسحة في المسار حتى تسير مع الناس قاصدا سبيلك. وهنا لا أكاد أشير بإشارة السيارة ذات …

آخر المشاركات

سبع عجاف

ماذا رأيت في عالم الموت ؟ - ألفرد آير (ترجمة)

ضع بريدك هنا ليصلك ما ينشر في هذه المدونة من وقت لآخر..

* indicates required