صناعة الواقع لمحمد علي


في حياتي مررت  بكتب وشخصيات أعتبرها بمثابة النوافذ الواسعة على عوالم وآفاق جديدة للفهم والإدارك ، وربما مرت بك سيارة الحياة على كتاب أو إنسان فقادك إلى كتب قيمة وعقول عظيمة ما كنت لتعرفها لولا هذا المرور ، ففهمت وأدركت وأبصرت ما لم تكن تفهم ولاتدرك ولاتبصر . وربما حامت الفكرة فوق رأسي فأتبينها مرة وتغيب عني ملامحها مرات ،  واثق كل الثقة بقوتها مرة ، متزعزع الثقة ضعيفها مرات . حتى يقع هذا الكتاب أو ذاك في يدي فيجلو عنها الغبش والغبار وكأنما قرأ صاحبها صفحة من الغيب واتبع سببا من الأسباب يوصله لما يجول في عقول الناس من أفكار لم تنضج ولم تتضح ، فينضجها ويبينها . 


ومن هذه الكتب صناعة الواقع لمحمد علي .. وكنت أقتنيته منذ أشهر وألقيته في غيابة الرف حتى اختلست قبل أيام ساعات من الزمان قرأته فيها . فامتلأت بشيء من السعادة على أن قرأت هذا الكتاب الثمين ، وشيء من الغبطة لأن كثير من أفكاره كانت تدور في رأسي لكن أقعدني الجهل والكسل عن البحث والتأمل . وهو والله مهم لمن يود أن يفهم شيئا من هذا الزيف الذي نعيشه .

تعليقات

ضع بريدك هنا ليصلك ما ينشر في هذه المدونة من وقت لآخر..

* indicates required

المشاركات الشائعة