عمر بن سعيد - من الرقيق المسلم في أمريكا







الأبحاث والدراسات المتعلقة بتاريخ الإسلام والسود في أمريكا فيها لطائف جميلة ومدهشة، بقدر ما تجد فيها من الألم والمأساة والمعاناة التي لقيها أبناء القبائل الأفريقية البسطاء ممن أخذوا من أرضهم ومزراعهم وجناتهم عبيدا رغما عنهم إلى العالم الجديد. 
وهذا الرجل عمر بن سعيد، كان من أبناء القرآن وحفاظه في قريته الهادئة في السنغال.. حتى أتت جحافل العالم المتقدم فأخذته من بين كتبه وقرآنه وباعته في أمريكا. وهو من القلة الذين دونوا تجربتهم في سير ذاتية صغيرة، وبعض آثاره والمخطوطات التي كتبها بالعربية من القرآن محفوظة في مكتبة جامعة نورث كارولاينا حيث مات رحمه الله. وقد درست سيرته كثيرا بخلاف غيره ممن طواهم النسيان من المسلمين وغير المسلمين الذين ولدوا أحرارا وماتوا عبيدا.

تعليقات

ضع بريدك هنا ليصلك ما ينشر في هذه المدونة من وقت لآخر..

* indicates required

المشاركات الشائعة