CPR إنعاش




غسلت النوم عن وجهي ومسحت بقاياه بما وجدت من مناديل، ووصلت إلى باب المستشفى الساعة السادسة والنصف تقريبا، الصباح يحب أن يتأخر هذه الأيام فلا تشرق الشمس إلا بعد السابعة .. فأذهب للمستشفى في الظلام وأعود في الظلام ولا أبصر هذه النهار إلا من زجاج المصعد في رحلات الفريق الطبي اليومية. 
وصلت الغرفة طبيبا جديدا في يومه العاشر تقريبا، قُذف به في قسم عناية القلب..قيل لي حين دخلت أنني سأتولى الاهتمام بمريضة جديدة كانت في قسم آخر لكن تردت حالتها الصحية، وهي فيما يبدو تعاني من نزيف داخلي بسيط  وقد تلقت العناية أثناء الليل وحالتها الآن مستقرة .. قلت لامشكلة لأن هذه الأمر المعتاد وحتى لو كانت الحالة حرجة فهناك أطباء آخرين أكثر خبرة أعود إليهم.. لم استقر على مقعدي حتى جاء الاتصال من العناية أن المريضة تشتكي من ألم شديد في أسفل بطنها والضغط منخفض.. هي علامة غير جيدة لكن ظننت أن الأمر من بقايا الأمس. 
نزلت بهدوء وسكينة وأظن أن كوب القهوة كان في يدي حتى وصلت للغرفة. حين وصلت كان ضغط الدم منخفض جدا، والمريضة تتلوى من الألم، وجه باهت جدا يقترب من الموت، وشفاه جافة وجبهة متعرقة… بخبرتي الطبية القليلة أدرك أن هذه المريضة راحلة إلى عالم آخر. أمسكت بيدها أجس النبض واسألها عن شكواها، فشدت على يدي ببقايا الحياة فيها .. وهي تقول: يا دكتور ساعدني أنا سأموت .. أرجوك ساعدني! كررت هذه القاسية الجملة أكثر من مرة. وهي تظن أنني حبل النجاة المعلق أمامها.. أعطتها الممرضة جرعة من سائل الوريد، واتصلت على الطبيب الاخصائي سريعا وأخبرته فجاء وضغط الدم قد تحسن … لحظات وإذا النبض يتوقف تماما. 
بدأت رحلة الإنعاش القلبي لمدة نصف ساعة، وعاد النبض ضعيفا منهكا.. أُخذت بعده المريضة للعمليات للم أشتات الحياة فيها لعل وعسى ولا جدوى. رحلت روحها ظهرا .. وبقايا قبضتها ما زالت بيدي، وتوسلها الضعيف ما زال يطوف حولي.. وددت أنها علمت أنني لم أكن قادرا على فعل شيء!

كادت دمعاتي تنهمر أكثر من مرة وأنا أدافعها بعنف وقسوة، لأن واقع المستشفيات يقول لك يجب أن تتحول أيها الطبيب إلى آلةأوماكنةبلا مشاعر وعواطف.. تتعامل مع أرقام و حالات مجردة من أي شيء ..

تعليقات

ضع بريدك هنا ليصلك ما ينشر في هذه المدونة من وقت لآخر..

* indicates required

المشاركات الشائعة