بين واشنطن والرياض



الطائرة تسير بضجيجها الصامت، تبعد ساعتين وثمانية عشر دقيقة من سماء الرياض. قبل ساعات في مطار واشنطن قابلت صديقا يستقل نفس الطائرة الآن. قبل الإقلاع شربنا القهوة سويا وتحدثنا عن أشياء كثيرة. علمني كيف أرقي رحلتي لدرجة أعلى بأرخص الطرق. تفرقنا على باب الطائرة وتقابلنا مرة أخرى في المصلى لصلاة الفجر. صديقي محمد أنهى رحلة سبع أو ثمان سنين قضاها في البكالوريا والماجستير . لمحت على وجهه حسرة وشحوب وحيرة. سألته: هل أنت أمام سؤال كبير يطن في رأسك يقول لك : ما كان لك ولهذا؟ أصحابك الآن قد استقرت بهم الحياة وهم يتكاثرون في الضياع والأولاد وأنت عدت بـالمجد أو ما تظنه مجدا، والخواء. قال: نعم!. نظرتي في الحياة أن جمالها في الرحلة وليس في الوصول، وأن قيمتها في التجربة العميقة لا الفراغ. وأن لذتها في الحلم لا في تحققه. هذه السنوات الثمان ليست هي الشهادة التي بيديك، بل هي النفوس التي عرفت، وكل لحظة ترددت فيها أمام جديد، وكل خطرة خطرك عليك وحيدا في موقف ضعف، وكل ما رأت عيناك، وكل ذكرى حُفرت في ذاكرتك مما يُروى ومما تحجم عن روايته. أنت لا تملك من الأشياء ما يملكون لكنك حتما تملك من معنى الأشياء ما يعجز القابع في بيته عن الوصول إليه. هم أغنياء بالأشياء أنت غني بالمعاني. لم أقل هذا الكلام حرفيا ولكن قلته بالمعنى وقد كان صديقي يشكو أن أقرانه قد تجاوزوه!. صدقني لا يسبقك أحد ولن تسبق أحد. نحن فقط نكبر في المكان وستدرك ما أقول قريبا.

تعليقات

ضع بريدك هنا ليصلك ما ينشر في هذه المدونة من وقت لآخر..

* indicates required

المشاركات الشائعة